الأربعاء 23 تشرين الأول 2014 , 01:59 ص إجعلنا صفحتك الرئيسية   | أضفنا إلى صفحاتك المفضلة

القذافي ما مات ...

القذافي ما مات ... التتمة

الشأن الإسرائيلي و أمانة عمّان

الشأن الإسرائيلي و أمانة عمّان التتمة

رسائل متداخلة : إلى أمّي

رسائل متداخلة : إلى أمّي التتمة


Bookmark and Share

الأربعاء ,أيلول 04 2013 06:45 م

والد الطفلة سندس يروي معاناته اثر فشل كاميرات الامانة في كشف هوية من دهس ابنته
تنفيس :

روى رضوان البقاعي والد الطفلة سندس البقاعي التي تعرضت لحادث دهس مؤلم بالقرب من حدائق الحسين معاناته بعد تعرض طفلته للدهس من قبل مركبة 'جيب' سعودية بيضاء تمكنت من الفرار قبل نحو ثلاثة اسابيع.

وقال البقاعي ان السلطات الامنية لم تتمكن في معرفة رقم لوحة المركبة التي دهست ابنته، حيث وتبين ان كاميرات الامانة معطلة فقام بمتابعتها عن طريق كاميرات القيادة والسيطره وتصويرها ولكن لم تستطع مديرية الامن العام من معالجة الصور بسبب ردائة الكاميرات المثبته في الشوارع.

واشار الى ان نظام القيادة والسيطرة لا يستطيع تحديد هوية المركبة ولوحة ارقامها ولم يستطع كشف عن هوية قاتل ابنته التي تبلغ من العمر تسع اعوام ونصف بالرغم من المبالغ الهائلة التي تم صرفها على النظام.

وتساءل كيف يتمكن النظام من كشف عدد هائل من المخالفات يومياً ولا يتمكن ضبط الحالات الامنية الهامة؟!.

واضاف البقاعي ان معاناته تضاعفت نتيجة لتكاليف علاج ابنته في مستشفى الملكة رانيا حيث  تجاوزت '22' الف دينار لغاية الان، موضحاً انه لا تتكفل اي جهة حكومية بتغطية الحادث، علما انه كان ايعمل في الامن العام ولمدة عشرون عاما برتبة نقيب حتى تاريخ 25/6/ 2013.

وتابع البقاعي قائلاً :' انه لم تسعفني بطاقة تأميني العسكري في علاج فلذة كبدي وانا الاب المكلوم الذي عانيت كثيرا مع ابنتي والتي ما زالت في طور العلاج الحثيث اطالب بمبالغ هائلة لا استطيع دفع الجزئ اليسير منها حيث تم توقيعي على شيك مفتوح ومن الممكن ان يتم يحويله في اي لحظه الى المدعي العام لا قف مع المجرمين والنصابين امامه على حد سواء'.

وختم البقاعي انه تقدم بالاوراق وتفاصيل الحادث الى الديوان الملكي، ولكنه ولم يتم اتخاذ اي اجراء متمناً  ايصال صوته واثارة هذه القضية .